shopify analytics tool
"سقوط القائد" - الأهداف نت
برشلونة يتخذ قرارا بشأن احتفال ميسي “التاريخي”!
الاهداف نت / متابعات
القاسمي على ظهور الجمال يكتشف خبايا الوطن العربي من المحيط الى الخليج.
الاهداف نت / خاص
إنيستا: وجود ميسي في برشلونة "نعمة"
الاهداف نت / متابعات
بالصور...حكمة راية تثير الجدل فى البرازيل بسبب ملابسها فى الملعب
الاهداف نت / متابعات
رونالدو المدمر والنهاية الكارثية
ألفريدو ريلانيو
تشيلسي البطل والدليل.. كونتي
ديفيد مادوك
"البريميير ليج" لا يتحمل خسارة هازارد
اندي دون
ميسي يقهر الفساد المدريدي
لويس ماسكارو
بوفون يستحق لقب دوري الأبطال
ريتشارد توماس

 - سمير القاسمي
- سمير القاسمي
السبت, 07-يناير-2017
سمير القاسمي -
أخيراً سأعنق الذهب ...مرة أخرى ستبتسم لى المستديرة بعد أخر بهجة قدمتها لى منذ ما يقارب عقد من الزمن ،فى ليلة اسطنبول "ما اجملها ليلة " تمنيت وأنا أعانق الأبطال فى هذه الليلة ، ان الشمس لا تظهر مرة اخرى، أردت ان تستمر هذه اللحظه طويلاً ،تمنيت ان تكون نهاية العالم ، والكأس بين أحضانى
ولكنى اصبحت الأن قريب من معانقة كأس أخرى ،ربما لا تقل قيمة عن ليلة الابطال لما تحمله من تمنيات عاش بيها شعب الريدز ما يقارب من ثلاث عقود والأن اصبح الحلم اقرب للواقع ، وسأجعل شعب ليفربول سعيد الى الابد .
"هذا ما قاله "جيرارد" لنفسه قبل لقاء ابناء لندن"تشيلسى" وهو يعلم ان الانتصار فى هذه الليلة يعنى انه سيتوج بالذهب ، سيفرح جيش الانفيلد من جديد"

وتبدأ المبارة : ويحمل القائد شاراته كعاداته ، والابتسامة على وجهه تحمل الكثير من الفرح لان حلمه يقترب اكثر واكثر يمزجه شئ من التوتر والخوف .

ويمر الوقت سريعا حتى تاتى الصدمة الاولى ،واذا بالعاصميين يأتون بالهدف الاول فى مرمى الريدز ، حينها صمت القائد للحظات وقال فى نفسه ماذا يحدث ... سيضيع الحلم ؟! بالطبع لا ، لن يضيع .
وتاه فى التفكير حتى تذكر دوره كقائد ، وأخذ يُحمس اللاعبين ويشجعهم ويقول لهم سنفوز ... وما هى الا دقائق معدودة واذا بالكرة تأتى الى "جيرارد" ولكن لا أحد يعلم ماذا حدث؟ََ!
"سقط القائد"
والكل ينظر اليه فى استعجاب وكأن احدهم اطلق عليه رصاصه الى قلبه ليسقط بمثل هذه الطريقة
واذا ب"ديما با"يستغل لحظه سقوط الأسطورة ويطلق رصاصه الرحمة لشعب الانفيلد "كانه يقول لهم لم يأتى وقتكم بعد لتحتفلون بالليلة التى انتظرتموها طويلاً ويقول للقائد فرحة ليلة اسطنبول لن تاتى مجدداً، وستترك الانفيلد دون ان ترسم السعادة على شعبه كما كنت تفعل دائما " .
وأنتهت المبارة وأنتهى معها حلم تتويج الانفيلد باللقب الذى انتظره طويلاً، وأنتهى معاها أسطورية القائد الذى أراد لنفسه ولشعبه عرش الانجليز.ولكن لم ينتهى الانفيلد بعد ، سيأتى اليوم الذى يحتفلون بيه بلقبهم الغائب.

وبهذا ودع القائد شعبه وسط بحر دموع وكأن حال شعب الانفيلد يقول للقائد فى ليلة وداعه "كيف سنأتى مرة اخرى الى هنا دون ان نراك مجدداً ، ستظل قائدنا بروحك ،ستظل دائما معانا ايها القائد"
القائد سيظل خالداً الى الأبد فى عقول ، وقلوب الانفيلد وأيضاً سيظل هذا السقوط لحظه لا تنسى لكل عاشق للريدز حتى يأتى اليوم الذى سيحققون فيه حلمهم الغالى .


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
  • رياضة عالمية
  • مقالات رياضية
  • رياضة محلية وعربيه
  • فن وثقافة
  • لياقه وصحة
  • علوم وتكنلوجيا
  • تنمية وشباب
  • فيديو
  • جدول مباريات اليوم